القائمة الرئيسية

الصفحات

إنها كرة القدم: ريال مدريد وأتلتيكو استحقا اللقب مناصفة وفالفيردي البطل يعتذر

نجح فريق نادي ريال مدريد في التتويج بلقب كأس السوبر الإسباني بشق الأنفس بعد التغلب على جاره العنيد، أتلتيكو مدريد بركلات أطلق عليها إسم المعاناة الترجيحية، عقب انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بنتيجة التعادل السلبي بدون أهداف.

ولا يمكننا بعد المباراة الرائعة والملتهبة التي قدمها لاعبو ومدربا الفريقين سوى أن نهنئ كليهما، الريال على التتويج وحصد لقب مهم، ماديا ومعنويا، ودافعا لمواصلة الانتصارات والنتائج الجيدة قبل موقعة السيتيسنز مانشستر سيتي الإنجليزي المنتظرة في دوري أبطال أوروبا، والروخي بلانكوس الأتلتي لتقديم مباراة كبيرة جدا وبذل اللاعبين أقصى ما بوسعهم، ولكنها كرة القدم !.

ريال مدريد وأتلتيكو مدريد استحقا كأس السوبر الإسباني مناصفة:

لنتحدث عن بعض النقاط الفنية الهامة من موقعة ريال مدريد اليوم ضد أتلتيكو على النحو التالي:
1)      المدرب الفرنسي زين الدين زيدان خاض مباراة اليوم بنفس تشكيلة لقاء فالنسيا وهو أمر منطقي بعد تحقيق فوز رائع على الخفافيش وتسجيل 3 أهداف.
2)     الأرجنتيني دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو لعب بأسلوبه المعتاد، غلق المساحات والتكتل داخل منطقة الجزاء، مع الاعتماد على استغلال الأخطاء الدفاعية للريال، والتي جاءت بالفعل مرتين نتيجة الضغط العالي الذي مارسه لاعبو الروخي بلانكوس، ولكن أتلتيكو لم يستثمر هاتين الهفوتين من أجل التسجيل.
3)     مدافع عملاق بخبرة وقيمة سيرجيو راموس ليس مقبولا منه بالمرة خطأه الساذج الذي كاد يتحول لهدف عن طريق جواو فيلكس … هذه الثقة الزائدة من جانب راموس يجب أن تختفي لأن في مباراة مثل السيتي، أي لاعب هجومي لأزرق مانشستر سوف يضع الكرة في الشباك بكل سهولة !.
4)     الميرينجي مدريد اعتمد بشكل مبالغ فيه على الجانب الأيمن في الحالة الهجومية، مع تحرك مودريتش في المساحة بين قلب الدفاع الأيسر والظهير، ولكن هذا النهج جعل الريال لا يستفيد من إيسكو ومهاراته وبينياته الخطيرة، وفي نفس الوقت، حرم الفريق من الاستفادة من دخول فالفيردي في عمق دفاعات الأتلتيكو كمهاجم ثانٍ مع النجم الكرواتي لوكا يوفيتش، فهو عندما فعل ذلك، أضاع هدفا محققا لسوء حظ غريب!.
5)     دييغو سيميوني تخلى عن تحفظه الدفاعي وأجرى تبديلا هجوميا وبدأ يبادل الريال الهجمات وشكل خطورة كبيرة على مرمى كورتوا، ولكن الحارسين هنا وهناك قدما مباراة في قمة الروعة، يستحقان عليها كل الثناء، خصوصا كورتوا نجم تشيلسي السابق والذي لعب دورا بطوليا في ركلات الترجيح.
6)     زين الدين زيدان أخرج كل الأوراق الهجومية لديه ولم يكن بوسعه فعل أي شيء إضافي من أجل حسم النتيجة سواء في الوقت الأصلي أو الإضافي، ونفس الشيء ينطبق على سيميوني، الذي حاول حسم الأمور قبل ركلات الترجيح، ولكن فيدي فالفيردي كان له رأي آخر.
7)      بعض عشاق المستديرة الساحرة قد يلومون النجم فالفيردي على ما فعله، ولكن البعض الأخر سيعتبره بطلا لأنه أنقذ فريقه من ضياع لقب وأعتبر هذه اللقطة هي مفتاح تتويج النادي الملكي بلقب السوبر الإسباني. كم هو مذهل النضج الذي يتمتع به الأوروجوياني الذي لا يزال في الـ 21 من عمره وأتساءل: ماذا لو لم يمتلك ريال مدريد هذا اللاعب المدهش هذا الموسم؟
جدير بالذكر أن النجم الأوروجواياني فيدي فالفيردي، لاعب وسط ريال مدريد، أعرب عن سعادته بالانتصار الذي حققه فريقه على أتلتيكو مدريد في نهائي كأس السوبر الإسباني، مساء اليوم الأحد، بمدينة جدة.

تصريحات فالفيردي بعد مباراة ريال مدريد اليوم:

فالفيردي: ما قمت به مع موراتا لا ينبغي القيام به.

الدولي الأوروجوياني صرح في مؤتمر صحفي: “ما قمت به مع موراتا لا ينبغي القيام به، لقد اعتذرت له، لم أستطع القيام بأي شيء آخر، أتمنى لو كنت قد قمت بردة فعل مختلفة”. وأوضح: “قررت القيام بالعرقلة عندما وجدت أن موراتا في وضعية انفراد بالمرمى، التضحية من أجل الفريق كانت مطلوبة في هذا التوقيت، ولحسن الحظ، فقد كان قراري في صالح الفريق”.

وأكمل في نفس السياق: “لقد دعمني زملائي، كنت غاضبا لأنني تركت الفريق بعشرة لاعبين، لكن زملائي والطاقم الفني قدموا لي الدعم، وحتى سيميوني أيضا وهذا أمر لا يفعله أي شخص”. واختتم بالقول: “أنا سعيد جدا، ما يحدث لي جميل جدا، أنا في لحظة لا تصدق، وأشكر المدرب زيدان على الفرص التي يمنحني إياها، إنه رائع وهو على مسافة واحدة من جميع اللاعبين، ويجب أن أشكره على ثقته في قدراتي”.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات